دكتور تغذية الأطفال

أفضل دكتور تغذية الأطفال وأسس التغذية السليمة | ميديكال زون

دكتور تغذية الأطفال

حيث تعتمد التغذية السليمة للأطفال على نفس المبادئ لتغذية البالغين؛ حيث إنَّ الجميع بحاجة إلى نفس العناصر الغذائية، والتي تحتوي على الفيتامينات، والمعادن، والكربوهيدرات، والبروتين، والدهون، والكالسيوم ومع ذلك قد يحتاج الأطفال إلى كميات مختلفة من العناصر الغذائية المختلفة عنها لدى البالغين.

وتجدر الإشارة إلى أن تخصص تغذية الأطفال هو محور موضوعنا لليوم للحديث عنه والكشف عن كل ما يخص علم التغذية العلاجية لدى الأطفال الحديثة بالإضافة إلى التحدث عن الفوائد والأضرار المصاحب لعدم التغذية الصحيحة وأهم النصائح الطبية بالإضافة إلى ما هو أفضل دكتور تغذية الأطفال من خلال موقعنا الطبي “ميديكال زون” للإستشارات الطبية.

دكتور تغذية الأطفال

تعتبر مرحلة تغذية الطفل منذ الولادة من الأمور الهامة للغاية حيث أن الغذاء الصحي هو الذي يساعد الإنسان على تطوير وتحسين حالته وصحته العامة والتي من شأنها أن تضمن له القيام بكافة الأنشطة اليومي بكفاءة وفعالية كما يعتبر الوزن الزائد مشكلة شائعة عند الأطفال يمكن الوقاية منها عن طريق إتباع التغذية السليمة، كما توجد العديد من التساؤلات العديدة حول كمية ونوع الطعام، واحتياجات الطفل من الكالسيوم والفيتامينات والحديد، وسوف يتم توضيح أسس التغذية السليمة اعتماداً على الفئة العمرية للطفل من خلال السطور القادمة وعن أفضل دكتور تغذية الأطفال

أسس التغذية السليمة للأطفال

حيث يقصد بالتغذية السليمة للأطفال التي تتم تحت إشراف دكتور تغذية الأطفال بناءاً على أسس ومعايير لدى الأطفال حيث يتم تناول وجبات غذائية بالكم والنوع والذي يتناسب مع عمر وحالة الطفل الفسيولوجية بحيث يحصل الجسم على جميع حاجاته من المواد والعناصر الغذائية وذلك بهدف الوقاية من التعرض إلى الإصابة بالأمراض والتمتع بصحة وعافية طوال مشوار حياته فيما بعد، وهو ما يعتمد عليه دكتور تغذية الأطفال التغذية السليمة هي عبارة عن جزء مهم من الحياة الصحية ولكنها ليست كل شيء حيث هناك بعض الاعتبارات الأخرى التي من الواجب أن تؤخذ بعين الاعتبار في حياة الفرد اليومية.

ما هي مراحل تغذية الطفل وفقاً للعمر؟

يقوم دكتور تغذية الأطفال بتوضيح أسس التغذية الصحية للطفل عبر مراحل عمره بشكل مختلف تختلف باختلاف عمره وسوف نتناول سوياً عن أشهر وأهم مراحل تغذية الطفل وهي كالأتي:

الطفل الرضيع

حيث تتعلق التغذية خلال هذه المرحلة بشرب الحليب، سواء كان حليب الأم، أو اللجوء إلى الحليب الصناعي المخصص لفئة عمره، أو مزيج بينهما؛ حيث إن الحليب يوفر معظم العناصر الغذائية التي قد يحتاج إليها الطفل خلال السنة الأولى، وفيما يلي سوف يتم توضيح أسس التغذية السليمة خلال هذه السنة:

  1. كما يعتبر معظم الأطفال بعد عمر 6 أشهر مستعدين لإدخال الأطعمة الصلبة، كالحبوب المخصصة للرضع والمدعّمة بالحديد، والفواكه، والخضروات، واللحوم المهروسة، ولكن من الواجب إتباع روشتة علاجية تحت رعاية دكتور تغذية اطفال لتحديد أنواع الأطعمة الواجب إدخالها للطفل عبر مرحلته العمرية حيث يمكن أن تساعد الحبوب المدعمة واللحوم بين عمر 6 إلى 9 أشهر على توفير كمية جيّدة ومساندة لحليب الأم مكون من عنصري الحديد والزنك؛ وذلك لأنَّ حليب الأم بعد هذا العمر يمكن أن لا يوفر الكمية الكافية من الحديد والزنك.
  2.  لا يجب تقييد كمية الدهون عند البدء بإدخال الطعام للطفل حتى عمر السنتين؛ وذلك لأنَّ الدهون مهمة للغاية في تطور الدماغ والأعصاب عند الأطفال.

 الطفل قبل دخول المدرسة

  1.  حيث ينمو الطفل ما بين عمر السنة وال 5 سنوات بشكل متفاوت، كما تختلف شهيته بشكل كبير بالإضافة إلى كمية الطعام، لذلك يمكن أن يأكل كمية كبيرة في يوم واحد، والعكس، ويعتبر هذا الأمر طبيعي، وطالما أن الأم تعرض عليه أنواع من الأطعمة والخيارات الصحية، فسوف يحصل على احتياجاته من الطعام بشكل سليم، وفيما يلي سوف يتم توضيح الاحتياجات التي يجب التركيز عليها خلال هذا العمر وهي تتمثل في الآتي:
  2. كما أن يحتاج الطفل إلى عنصر الكالسيوم لما له من عنصر أساسي وهام للغاية لبناء كتلة الجسم و عظام وأسنان قوية وصحية، بناءاً على تقرير دكتور تغذية الأطفال كما يمكن أن تواجه الأم صعوبة في اقناع الطفل بشرب الحليب، ولكنَّه يعتبر أفضل مصدر للكالسيوم لتقوية صحة العظام، كما يمكن أن يعاني بعض الأطفال من حساسية الحليب بناءاً على تقرير دكتور تغذية اطفال، أو عدم تحمل اللاكتوز، وفي هذه الحالة يمكن اللجوء إلى البدائل الأخرى لحل تلك المشكلة، كالحليب الخالي من اللاكتوز، وحليب الصويا، والسردين، وعصير البرتقال المدعم بالكالسيوم، والحبوب المدعمة بالكالسيوم.
  3. كما تعتبر الألياف عنصر مهم يجب على الأم التركيز عليه في هذه المرحلة، حيث يميل أغلب الأطفال في هذه المرحلة إلى الأطعمة الخفيفة والنشوية كأصابع الدجاج، والبطاطا المقلية، والمعكرونة، لذا يجب على الأم تشجيع الطفل على تناول مصادر بالألياف الصحية، كالفواكه، والخضروات، والحبوب الكاملة، والبقوليات، التي قد تساعد على تسهيل عملية الهضم، والوقاية من اضطراب الأمعاء والإمساك. 

الطفل أثناء دخول المدرسة

يوضح دكتور تغذية الأطفال في هذه المرحلة العمرية بين عمر ال6 أو ال 7 من عمره على المزيد من خيارات الطعام في المدرسة، خاصة إذا كان متاح لديه إختيار الطعام من المتجر التي لا توفر غالباً أغذية صحية، الكعك، والحلوى، والشبس، والوجبات الخفيفة التي قد تحتوي على كميات كبيرة من السكريات، والدهون، والصوديوم، ومعظم الأغذية الضارة بالصحة العامة حيث يمكن أن تؤدي إلى زيادة الوزن ومشاكل صحية أخرى، لذا يجب على الأم الاعتدال باستهلاك هذه العناصر عن طريق تحضير الطعام للطفل من المنزل، أو الذهاب معه إلى المتجر أو الكافتيريا وتشجيعه على اختيار الخيارات الصحية، كما يجب تزويد بمصادر البروتين المختلفة؛ الهامة لصحة جسمه وبناء وتقوية الأعصاب وفيما يلي توضيح لبعض النقاط الهامة حول موضوع التغذية السليمة خلال هذه المرحلة: 

  1. حيث يجب على الوالدين أن يكونوا على دراية هامة بالتغيرات التي قد تطرأ على أنماط أكل أطفالهم وأن يجعلوا عشاء العائلة أكثر أولوية على الأقل مرة أو مرتين في الأسبوع.
  2. يجب أن تزيد متطلبات الكالسيوم خلال هذه المرحلة، وتعتبر هي أكثر أهمية من أي وقت مضى؛ حيث إنَّ معظم الكتلة العظمية تبنى خلال هذه المرحلة، لذا يجب الحرص على تشجيع الطفل على شرب الحليب، ومنتجات الألبان، أو البدائل الغنية بعنصر الكالسيوم قبل دخول هذه المرحلة كما يمكن يلعب جنس الطفل دوراً هاماً في احتياجه إلى عناصر غذائي معين، مثل تحتاج الفتيات المراهقات إلى عنصر الحديد أكثر من الذكور ليعوض ما فُقد أثناء فترة الحيض، كما أنَّ الذكور بحاجة أكثر إلى بروتين بكمية أكبر من الإناث لبناء وتقوية العضلات.

في الأخير

نحرص من خلال موقعنا الطبي “ميديكال زون” عن توفير كافة الاستشارات الطبية المتعلقة بتخصص التغذية العلاجية للأطفال تحت إشراف أكفأ الأطباء والإخصائيين المتخصصين وأفضل دكتور تغذية الأطفال  في علاج كافة المشاكل الصحية المتعلقة بـ سوء التغذية وفي حالة الرغبة في الحصول على استشارات طبيبة في تخصص التغذية العلاجية تحت إشراف أفضل دكتور تغذية الأطفال لا تتردد كثيراً في التواصل معنا لكي نرشح لك موعد الاستشارة مع افضل دكتور تغذية اطفال في مصر.

شارك هذا المقال

اترك تعليقاً

قد يعجبك أيضا